الأحد، 22 مارس، 2009


ونرمي مرساتنا على شاطئنا ذاك ...

ظانين أن لا إستقرار ولا قرار...

وتتوه أمامنا السكك والسبل ... وتختلط الخطوات وتتعثر ببعضها...

نخاف أن نمد أيدينا لذاك الجدار كي لا يهرب منا ...

ونعود لمعانقة الأرض التي هي أيضاً ... تنفر من ملامستنا...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق