الخميس، 26 أبريل، 2012

موج .. وحنين

موج شوقك
ينسرب جواي
شموسك ضاوية ما بتغيب
خطاويك ..
تقالد سكتي وترتاح
وأتوسد مداك حنين
نغني نغني لي بكرة
تضيع الآهة والحسرة
بيك تِتْصَلَّح العترة
ونكَمِّل مشاويرنا
ونفتح سكة للجايين
خطوة بخطوة
تتشابك ايدين روحنا
ما بيكمل همس بوحنا
لا بتسكت غناوينا
ولا بتضيع حكاوينا
ديما حروفنا متآنسين
ونبقى الفكرة لي بكرة
مشاعل ضو
بيوت من نور
سقوف معروشة بالريدة
ساسا متين
حصيرا حنين
حجا الأطفال ..
دعا الطيبين
ونس أصحاب ..
ولمة قهوة عصرية
في حوش الطين



أبو ظبي
24/4/12

الثلاثاء، 15 نوفمبر، 2011

وَدَارْ

كل الحروف ضلت
دربك دخل في الجُب
والجُب قرارو بعيد
وإنت البعيد بالروح
غريب وسط أهلك
تايه .. خطاك ودرت
ضاعت مفاتيحك
إنسدّ باب نَفَسَك
غرّقت فيهو أساك
ياخطوي وين ماشي
وَحَلَك مغطيكَ
راجي المَحَل يغشاك
ولّا المطر يطراك؟
مشرورة أوهامك
منهوبة أحلامك
غيم الحزن يبراك
وجعك تشيلو براك
فك فك ضفيرة الهم
مشِّط شَعَر زهجك
قص قص شرايط الشوق
غيب في الحنين ما تفوق
والريد درب محظور
مافيهو مين يقراك




نون
الخرطوم
14/11/11







الخميس، 20 مايو، 2010

ياخطوة في السكة



ياخطوة في السكة

والسكة بيك تايهة

كترت محطاتك

والشوق يساسق بيك

شايلاهو زاد رحلة

والرحلة كم طالت

زادت معاناتك

كم دمعة في الخطوة

رجعت قبل توصل

مكتومة آهاتك

لي وين مداك يوصل

توصل معاهو الروح

والروح معاك بتروح

تشتاق مواساتك

ياخطوة في السكة

سككك بلا آخر

بعدت مَداراتك

وين ضلك المنهك

مجدوع ورامي بعيد

كايس مُداراتك

ياخطوة عز الليل

كيفن تعدلي الميل

تاهن دريباتك

والريح تقالع فيك

تكتح هموما عليك

قفلت مساماتك

ياخطوة شدي الحيل

أرمي التعب بي وراك

سوقيها خطواتك

ياخطوة في السكة

تشرق شموس فرحك

سككك تضويلك

تصدح غنيواتك


الخميس، 7 يناير، 2010

الكتابة .. عبق الروح .. ونبض الوجدان



كل يوم نسطر ملايين الملايين من الحروف عبر كل الوسائل المتاحة للكتابة، منها ما يكون مصنوعاً لا تحسه ولا يحرك في دواخلك شيئاً، ومنها، وإن كان سطراً واحداً، ما يتغلغل داخل وجدانك ودواخلك ويحرك كل الكوامن الموجودة فيه، وكأنه بركانٌ خامل إنفجر دون سابق إنذار، أو كأنه إعصار "تسونامي" أغرق موجه كل عصب فيك وهز أركانك بقوة هادرة.

قد نقرأ حروفاً لأقلام معروفة ومتميزة، وأعلام لها خبرةٌ ودراية في مناحي الحياة ودروبها المختلفة، ولكنها قد لا تؤثر فينا، ولربما نحس بأنها قد لا تساوي ما سكبوا فيها من مداد، وما خسروه من وقت وجهد، فالكتابة التي تحرك الوجدان وتستقر في القلوب، ليس من شروطها أن تكون خارجةً من قلم معروف، واسم له مكانة أو شخصٌ ذو شأن، فالكتابة الحقة الصادقة، هي التي تكون ممزوجةً بعبق الروح، ومسطرةً بنبض الوجدان وصدق المشاعر ونبلها، هي التي تمس شغاف القلوب، وتحرك ساكن الأحاسيس والعواطف، تحسها وأنت تقرؤها، كأنها نسمةٌ عليلة مرت عليك في حر صيفٍ قائظ، أو كأنها رشةٌ عطرٍ أخاذ، إلتقطته حواسك وأيقظ كل خليةٍ فيها، أو هي كصوتٍ دافيء لمغنٍ يحمل صوته شجن الدنيا كلها وحنينها، تسمعه روحك قبل أذنيك، فتسمو نفسك، وترتفع عن تفاهات الحياة وصغائرها، وضغائنها وأحقادها.

الكتابة هي ما يسمو بالإنسان ويرتقي بروحه، مهما كان كاتبها، شخصاً ذو شأو ومكانة ورفعة، أو إنسان بسيط لا يملك من الدنيا ومتاعها إلا هناءة البال وراحة النفس.

أنا ما كتبتك يا حرف بعد

لا... ولا رسمتك في ورق

أنا ما سطرتها الكلمات

ما زوقتها ...

ما حاولته ذاك النسق

أنا ما جاوزته حدٌ اللغات

ما سابقته خطُّ الأفق

ما زاحمتها النجمات في عليائها

ما نازعته البدر البهيُّ

سحبته تاج الضياء والألق

حرفي ...

طائرٌ أفرد للرياح

جناح عشقٍ فانطلق

يعوذ بالشجن الدفيء

يلوذ بالمآقي والحدق

حرفي...

حنينٌ ...

وعدٌ تفجر وانبثق

نورٌ تلألأ باسماً

زهرٌ ربيعيٌّ عبق

حرفي ...

إبتهاجٌ بالمعاني

وإحتفاءٌ بالحروف

سابقها حيناً ... وسبق

ومازلت...

لم أكتبك يا حرف بعد

لا ولا سطرت حبرك في ورق


نشر هذا المقال، اليوم الخميس 7/1/2010

بالمشهد الثقافي لجريدة الأخبار

الخميس، 3 ديسمبر، 2009

يا وَد يا طاقة حروف .. أديني مترين من غنا

يا وَد يا طاقة حروف ..
أديني مترين من غنا


قسمني للجُهَّال أمان ..
وللبنيات بالعديل
فستان حرير ..
مشغول مطرز بالفرح
أطرافو بالبهجة بتزغرد وتنتشي


وزعني لي كل البيوت
منديل عشم ..
لكل خالة وكل أم
لفلفني في الراس زي عمم
هامات فخار .. جود وكرم
ما انسد بابهم في الوشي


غطيني بالسمحة أم عجن
طرحة حيا وكم توب خجل
أو قرمصيص .. ساعة رقيص
اتنادوا اتلموا الاهل
"عريسنا ورد البحر..
وقطع جرايد النخل"
جاييك مجرتق بالوفا
جاييك بتوب العز قدل
بالريحة قومي ورشرشي


يا ود غنا ..
وترا يدندن في الخيال
لملم خيوط حرفك تعال
نورا كاسيها الدلال
راجياك تطل زي الهلال
يضوي ليلاتنا ف عشي


"إهداء إلى صديقي ياسين .. حبيب نورة"

الأربعاء، 11 نوفمبر، 2009

حاريصا ... بعض حنينٍ وشجن




"ع اسمك غنيت ع اسمك رح غني
ركعت و صليت و السما تسمع مني
عَ تلالك عَ جبالك ... ركعت و صليت
هون السما قريبي تسمعنا يا حبيبي"


ينساب صوت فيروز بكل هدوء وخشوع وقوة .. يتغلغل في داخلي ويستقر فيها ..
ويتخلل مساماتي ويسكنها .. يسافر بي عبر المدى ويحملني كما الغمام إلى حاريصا ..
تلك البقعة التي فتنتني .. وسلبت لبي .. وتركتُ فيها روحي تهيم مع السحب وتحلق كما الغمام ..
هناك حيث يقف تمثال سيدة لبنان شامخاً .. يحكي عظمة وشموخ قطعةٌ من الجنة أوجدها الله في الأرض ..


أسميناها لبنان ...




************************************************************


حاريصا ... قريةٌ وادعة .. تحتل مكاناً علياً على جبل لبنان ..
وتطل ببهاء وأناقة على ساحل البحر الأبيض المتوسط ..
حيث يحملك "التلفريك" في رحلةٍ ساحرة من أعلى الجبل،
ويمر بك عبر أشجارٍ حفرت لنفسها مكاناً بين الصخور واستقرت
وشكلت لوحةً بديعة خضراء تبعث على الإبتهاج والراحة والسكينة ..
فتنسى أنك معلقٌ بين السماء والأرض ..




ويأخذك بصرك إلى البعيد .. إلى البحر ..
وموجه يتكسر على شواطيء جونيه بكل عنفوان واصطخاب ..
وحين يلامس مقدم الأمواج الشاطيء الرملي ..
كأنه محبوبٌ .. مس كف حبيبته بكل حبٍ وشوقٍ وحنين ..
كم حكيت له دون أن أنطق بحرفٍ واحد .. وكم أصغى لي وربت عليً ..
إنّ ما بيني وبين البحر .. سرٌ كبير .. لن يُسبر غوره .. ولن تُفك طلاسمه..
تمنيت أن أبقى هناك عند البحر .. أحدثه ويحدثني ..
أسمعه أشجاني وأغسل في مائه أحزاني ...



************************************************************




أسبوعٌ من عمر الزمان .. مرً كثوانٍ قليلة .. إجتمعنا من كل حدبٍ وصوب ..
شبابٌ يحملون في عيونهم التصميم والعزم
على أن يجدوا "حلولاً جديدة لمشاكلٍ قديمة" تكتنف مجتمعاتنا العربية قاطبة ..
كان الهم المشترك بين العراق وسوريا والسودان ومصر
والمغرب والأردن ولبنان والبحرين والسعودية واليمن،
رغم إختلافات الأهواء والإنتماءات والمشارب والثقافات ..
ان نجلس على طاولة الحوار نتفاكر ونتشارك الخبرات ونتبادل الآراء والمقترحات ..
تحت إشراف أساتذة أجلاء قدموا مقاربات متميزة عن كل ما يشغل المنطقة العربية ويؤرقها ..
بل قد يقضُّ مضجعها .. فما بين "ظاهرة الإرهاب وإشكالات التنشأة الإجتماعية في الأقطار العربية"
مروراً "بالفكر السياسي الإسلامي" .. وتعريجاً على "ثقافة السلام"
و"الإعلام ودوره في إعادة تشكيل المنظومة القيمية وترسيخ المفاهيم الديموقراطية والليبرالية"
مع إستحضار "الهوية: الحاضر الغائب في أزمة المجتمعات العربية"
وإستعراض "إشكالية المعرفة والنمو الإقتصادي في العالم العربي"
والخروج بأطروحات وتوصيات "ورشة الحرية" مع "الثابت والمتحول في الثقافة العربية المعاصرة"
و"العدالة الإنتقالية والتحول في الديموقراطية"
وختاماً "بموقع النساء من منظومة الديموقراطية في المنطقة العربية"...
بدأت فعاليات الجامعة الصيفية لمنبر الحرية وانتهت ..
فتنوعت المشاركات .. واختلفت الآراء وتباينت الأطروحات والرؤى ..
وبقي الحب والإحترام .. يجمع كل المشاركين ..
ويلفهم برباطٍ من الإلفة والمودة ...




************************************************************




كان لسحر المكان تأثيراً عظيماً على جميع من كانوا هناك ..
فتسامت الأرواح وتآلفت وكأن ما بينها موجود منذ أمد بعيد ..
وصعب على تلك القلوب التي إجتمعت أن تفترق وإن كان فراقاً جسدياً ..
وستظل ذكرى حاريصا باقية وخالدة في الأذهان ما حيينا ..
وستبقى تلك الأيام محفورةً في أعمق أعماق الحنايا .. وفي سويداء الفؤاد ..
وسيظل الشوق إلى حاريصا يتأجج في القلب دوماً ..


وحنينٌ خاص لصديقتي ورفيقة غرفتي "عربية الجنابي" من العراق ..
وبيتٌ عالق لقصيدة لم تكتمل بعد ..


"عربٌ" يتيه الحسن في قسماتها *** والفجر يأخذ من سناها فيبرقُ





************************************************************




نُشر هذا المقال ..
اليوم الخميس الموافق 15 أكتوبر 2009
بالمشهد الثقافي لجريدة الأخبار

الأحد، 2 أغسطس، 2009

حــرفٌ ... جـــرحٌ ... وحـنـيـن

يا لهفي على حرفٍ ...
توشح حزنه ...
ثم إنزوى
ثم إنتقى ..
ركناً قصيَّاً في الحنايا...
ما بالها الأرواح ...
يغشاها التعب
مابالها الأوجاع ...
تجتاح العصب
مابالها الشمس الحبيبةُ ...
تنتحب

ياوجعاً تمرد وانتفض ...
ياحرفاً تعرى وارتعد ...
يانصلاً يعانقه الجسد ...
رفقاً بنا
فالقلب أثقله أنينُ الروحِ ...
أفجعه رحيلُ الضوءِ
أشقاه غياب اللون ...
من ذاك البلد


من لي بحرفٍ
لا ينوء بحمله ..
من لي بحرفٍ
يبتسم
من لي بشوقٍ
لا يصير إلى عدم
من لي بروحٍ
تسمو على ذاك السقم
من لي بقلبٍ
لا تثخنه الجراحَ ...
ليس يضنيه الألم


أوااااهٍ ...
ياحرفيَ الموجوع ...
يابعض حنين
ما عاد يجديك الأنين
إمسح دموعك ...
إرتدي الثوب القشيبَ ...
افرد شراعك يا سفين
أمخر عباب الجرحِ ...
شق عتمة الألم الدفين
إرفع نداءك عالياً ..
أسمع صراخك ...
كل العالمين
ما عاد يجديك الأنين
إفتح نوافذ الأمل البهيِّ ...
إستقبل الفجر المبين
إلعق جراحك ...
وانسى يومكَ ...
ذاك الحزين