الخميس، 5 مارس، 2009

بـــعـــثـــرة






يا مدائن الرحيل والتعب ...

والصمت والجنون ...

وحيرة المسافر الغريب...

يلفه الضباب ...

تسوقه الشوارع الخلفية


تبعثرت مشاعري ...

وأبحرت خواطري ...

في بحرك البعيد...

ودفتي عصية


تعتمت نفوس...

تفرقت كؤوس...

ودارت الرؤوس...

وأصبحت قضية


كحائطٍ غريب ...

متكيءٌ ينوح...

يسنده التراب ...

وصخرةٌ وحيدة

وطفلةٌ شقية

أدور كالدولاب ...

تشتت الصحاب ..

وأغلقوا الأبواب

ومزقوا الوصية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق