الأحد، 2 أغسطس، 2009

حــرفٌ ... جـــرحٌ ... وحـنـيـن

يا لهفي على حرفٍ ...
توشح حزنه ...
ثم إنزوى
ثم إنتقى ..
ركناً قصيَّاً في الحنايا...
ما بالها الأرواح ...
يغشاها التعب
مابالها الأوجاع ...
تجتاح العصب
مابالها الشمس الحبيبةُ ...
تنتحب

ياوجعاً تمرد وانتفض ...
ياحرفاً تعرى وارتعد ...
يانصلاً يعانقه الجسد ...
رفقاً بنا
فالقلب أثقله أنينُ الروحِ ...
أفجعه رحيلُ الضوءِ
أشقاه غياب اللون ...
من ذاك البلد


من لي بحرفٍ
لا ينوء بحمله ..
من لي بحرفٍ
يبتسم
من لي بشوقٍ
لا يصير إلى عدم
من لي بروحٍ
تسمو على ذاك السقم
من لي بقلبٍ
لا تثخنه الجراحَ ...
ليس يضنيه الألم


أوااااهٍ ...
ياحرفيَ الموجوع ...
يابعض حنين
ما عاد يجديك الأنين
إمسح دموعك ...
إرتدي الثوب القشيبَ ...
افرد شراعك يا سفين
أمخر عباب الجرحِ ...
شق عتمة الألم الدفين
إرفع نداءك عالياً ..
أسمع صراخك ...
كل العالمين
ما عاد يجديك الأنين
إفتح نوافذ الأمل البهيِّ ...
إستقبل الفجر المبين
إلعق جراحك ...
وانسى يومكَ ...
ذاك الحزين

هناك تعليقان (2):

  1. نهلة محكر يا حرف جميل على صفحة بيضاء.. ما أروعك وأنتى تتحفيننا بالنغم الجميل فى الزمن الكعب!
    علاء ابراهيم

    ردحذف
  2. أنه لمن دواعي سروري ان أحيي الشاعرة المرهفة نهلة محكر التى التقيتها لأول مرة في شهر ابريل )الماضى وذلك في أمسية شعرية بالنادى السودانى بابوظبي وهي تمثل المرأة السودانية الشاعرة في دنيا الشعر العربي الجميل و بدأت شاعرتنا المذكورة أعلاها الليلة الأدبية البهيجة كأنها البدر باهر واسمعتنا دررا من قوافي الأزهار كذلك عطرته بنفحات عبير صرف وحروف أنيقة لدرجةأظهرت فيها أنها الأقدر على التعبير عن أحاسيس نفسها وعواطفها الجامحة في كل قطر شوق وحنين او فس كل قطرة حيرة وقطرة انتظار و أخيرا قطرة ندى كما تقول فيها
    صباح الألفة والأشواق ** صباح الزول وقت يشتاق
    يقالد طيفه من الأحباب ** ويهديهم حنين دفاق
    أنه نفس جمال المرأة الشاعرة والمبدعة ويحق لنا أن نفخر بها في كل منبر أدبي
    الشكر كل الشكر الى أختى الفاضلة نهلة بالشذا والعطر
    أخوك محمد عيد / أبوظبي
    www.kordufan.com

    ردحذف